ما بعد الحرب

إنها إحدى ليالي مارس .. حيث الجو المتقلب .. تارة تمطر و تارة تشمس وتارة تغبر و تعجج.

محيطي لم يتغير تقريباً منذ أشهر .. لازلت أعاند أخي أن صوت صفارة قذيفة السي فايف أقوى من الهاون و أن قذيفة الهاون  عندما تسقط تنشطر بشكل مخروطي لذلك يـفضل أن تنبطح في مكانك و أن لا تجري اما سقطت بعيداً عنك في ذلك الوقت ينبغى لك أن تجري في اتجاه القذيفة التي سقطت لأن يستحال ان تسقط قذيفتا الهاون العشوائي في وسط المكان.

يتهمني أخي بالفسوية و يصفني بالبعرة اي روث الجمل.

انا في البلكوني هذه المرة .. أستمع لحضرة سيدي محمد بن عيسى مولى مكناس .. و في يدي سيجارة منكهة بالنعناع .. أرتشف معها كعادتي كوب من الشاي الأحمر المائل للإنسواد و دعني أقل أنه أسود من وجه صقر الجروشي كما يصفه البناغزة اليوم.
في وسط ظلام الشارع أرى ضوء يتمايل كـ إشارة لطلب النجدة .. أزلت سماعات الموسيقي إذا به أحد جيراني يلوح لي ويقول لي : ألا تخاف أن تموت و في يدك سيجارة و تستمع لموسيقى و أراهن أن عليك غسل  جنابة أيضاً.
قلت له لماذا الأن فربما أموت بعد ساعات أو بعد سنوات.
قال لي : يتبين لي أنك لاتدري ما الذي حاصل حولك ي بوجار،فـ القذائف العشوائية بلغت العشرة و نيف و إثنان منها سقطت في الشارع المجاور.
هنا إنكمش كرشي و جف فمي وفكرت في الإختباء في أعمق غرف المنزل اي ما يعرف بـ “الدار الجوانية”.
ثم عدت إلى رشدي لـ أقول أننا تعودنا على ذلك  فالقذائف أصبحت منا و علينا و من نسلنا.إنها كخبز السندوتشات لا يمضي دونها يومنا ونستغرب أذا مضت ليلة دون سماع صوتها .
الحرب منتهية .. يشغل تفكيري مرحلة ما بعد الحرب المليئة بعلامات الإستفهام..كل ما أنا متأكد منه أن الوضع لن يعود مثلما كان قبل الحرب ولو بعشرين سنة.
نحن نقبل على تجربة جديدة قد يكتبها التاريخ أو يرفضها بداعي نفاذ الحبر من قلمه أو إنتهاء صفحات كتابه.

Advertisements

صليل الصوارم ١

صليل الصوارم .. لعب العيال .. و وجيج الحكاكي.
أزيل الصوارم و الحكاكي لي أبقي العيال.
يمتلكون شوارب و لحي و شعر صدر و عانة و صوت جهور
لكنهم عيال .. هكذا تقول أفعالهم و على العكس تقول أقوالهم .. أنهم جمع عادة مايهزمون ولكنهم لايولون الدبر .. لأن دبرهم ناشف و يابس تماماً كـ صبة خرسانية مقدارها خمسون من السنتيمترات.
حديث المدينة ..
هاون و غراد و سجائر و مقاهي .. لا أحد يحكي عن العيال.
كلهم يحكون عن الصوارم و عن صليلهم و عن سنابك خيلهم التي تركت أثار الدمار حينما لمست ملوحة رمال شط الشابي.

لم يبقى غير الحكاكي  الذين لم يعرفوا موضعاً لهم
فـ تارة تجدهم يلعبون مع العيال و تارة تجدهم ينتهجون نهج الصوارم حتى أن أحد الحكاكي عاش عيشة العيال و مات مجيفاً مع الصوارم.

#ملاحظة : كلمة صوارم عنيت بها جمع الصرم من مفرد البشر.
يتبع..