مابعد السريالية

و قد اشرقت الشمس .. و لم استيقض انا .. كنت مستيقضاً بطبيعة الحال .. و كذبت على نفسي و على الماء و مثلت انني استيقض الأن.ادلف الماء على وجهي و اغسل شعري الذي بداء في التساقط و احدث الناس بكل ود و اقول لهم كلماتِ يحبونها.

انا امشي دون أدني رغبة في النوم .. اقتحم الشوارع تماماً كدبابة تهتك عرض الفلوجة او بغداد .. استرق النظر عبر النوافذ و الشُرف و أرى ألعاب الأطفال و قوارير السكارى و كُتب الطلبة و ملابس العاهرات .. و الناس نيام .

و هنا البحر .. الشاطئ المتعرج و المتموج .. كخيال راقصة .. تكلمني كل يوم و تحكي لي قصص قبل النوم .. و أكذب عليها كثيراً و اقول لها كلاماً لا أصل له عن مغامراتي في الصحراء و الحرب و عن اشجار التين و اللوز التي لم اراها يوماً و التي لا تنبت في الصحراء من الأصل و عن شارعنا الضيق.

(( ذات يوم مرت الحرب من هنا و مات بدر و احمد و محمد و حمد و علي، و مت انا، و لكنك أحييتني و اطعمتيني عسلاً و خبز و ااسقيتني عصير العنب،كنت اخاله نبيذاً إلى ان سكرت بك .. و لم أشاء أن أرى شيئاً و انا ثمل .. حتى وجه السماء و التي ارفع وجهي إليها لأرى الله .. فأراك أنتِ .. و أكفر.))

و الشوارع لاتبدوا موحشة و هي خالية .. بل تبدوا اكثر كسراً للملل .. ابعد مايمكن عن الكساد .. تكنسها الملائكة و تغسل زجاج محلاتها و تمسح قيئ السكارى عن أرصفتها ،خالية من أثار قدمي الوحش .. و من خدوش خفافيش الشتاء .. هكذا بدت في النهار .. إنها عروس .. عروس حقيقية .. اكذب عليها كل يوم .. و هي تضحك لأنها تعرف أنني اكذب عليها في كل شئ.

(( ذات صباح .. استيقظت انا بدون كذب .. اهلاً أيتها العروس .. صباحُكِ كـ بنغازي .. قبل أن تكون بلا شاطئ ..و تناولنا معاً اللحم على الإفطار ، و حدثتها عن الراقصة التي تركتني وحيداً،لربما ملت من كذبي، لربما إلتقت من هو أكثر كذباً و أقل رتابة مني،ولربما أنا لم ألتقيها من الأساس.))

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s