بعد الغيّث

جبنة ، زيتون ، زيت زيتون و زعتر .. رغيفين من خبز القمح الأبيض .. وجبة من البياض الكالح .. من الظلام الناصع .. لستُ سكراناً هذه المرة.

السيد : عميد بلدية بنغازي “او ماتبقى منها”.
تحية طيبة و كفى..
في الوقت الذي يكاد فيه الظلام أن ينجلي و الظُلم فلا..
نحيطكم نحن ساكني الشارع رقم ١٩ بأننا و في كل نهاية عام و بداية عام نغرق في الظلام الذي اعلاه و في الظلم الذي تلاه ، حيث في هذا الوقت و من كل عام تقطعون عن شارعنا الصغير الكهرباء ، و أننا لانعلم اذا كنتم تقطعونها في هذا الوقت لتأمين نقل الذخائر و السلاح و لكننا نعلم متأكدين بأنها لن تمر من شارعنا الصغير جداً .. كما لن يمر سيادتكم بعكس الحرب التي مرت منه موتاً ولم تمر دماراً و أننا نستعد أن نموت كل يومٍ حرباً على أن نموت يوماً واحد برداً من أجل بلادكم القحبة.

جبنة ، زيتون ، الخ ..
وجبة من البياض الكالح .. من الظلام الناصع ..
حتماً لستُ سكراناً هذه المرة.

بل أشتهي سكرة العارفين بدينه هو ..
في يوم المولود صبت السماء دموعها على بنغازي فرحاً .. ترنمت على صدى الدف و الطبول و صلت لها صلاة الرحمة .. حبيبة الصالحين .. تحتفل رغم كيد الطالحين .. تدفقت الجموع الى زناقي الذكر و الاوراد جوعاً لما كان عليه ابائهم و أجدادهم .. أعني قبل أن يستوردوا لنا ديناً أسود معلب .. يحرم الفرحة .. و يرحم القانتين قلباً.
يقولون ليلى بالعراق مريضة .. و أقول أن بنغازي مريضة كل ليلة يكال فيها قطع القرون بمكيالين.

في قُليبي شرارة
لا تدفئ برداناً سواي
بين يدي جواز سفر
به تعبر الحدود من الجميع سواي
فمن سواي يقدر و لا يفعل؟
قد تفعل ذلك رصاصة
نحاس
سواها عجوز بلاروسي قبل عشر سنوات .. أو قام بحشوها عسكري صعيدي عجولاً ليرجع لداره .. فرجع و أرسل لنا حرباً .. حرباً ولو إنتهى فيها القتال فإنها لن تنتهي حتى تصنع شعباً من الموتى .
أثناء الإشتباك ، إنسدلت خيوط المطر من السماء و كأنها حرير .. حرير حقيقي .. غير ذلك الذي بربطون به تشريكات الموت في شوارع بنغازي .
الجميع توقف ليستريح بعد قطع المطر للإشتباك .. حتى البنادق جمعت بعضها البعض و رحلت لتترك المكان للحرير .. حرير حقيقي .. كأن هُنالك حواكة تُسدلها على النول لتصنع منها سجادة حمراء صُبغت بالدم و عُقدت بالسلام فصلى عليها جميع من كانوا في شارع عمر بن العاص في ذلك اليوم.
ما أجمل المطر .. و ما أقبح وجه بنغازي عندما يزيل المطر زينتها عنه.

Advertisements