الكذب الهادئ في تجزيئ المبادئ.

ليلة صيفية تحكمها الرطوبة .. الساعة 11:03 قبل منتصف الليل… يمشي وحيدا في الشوارع المزدحمة … رغم أنه في وسط ألالاف البشر الذين يمرون بالشوارع المزدحمة لكنه لازال يشعر بالوحدة … في هذه المدينة الزاهية والغنية بالرفاهية يجد أشياء مختلفة .. المنطق غير موجود والمعايير تم تصهيريها وإعادة تشكيلها لتناسب حياة سكان هذه المدينة.. فتح الفيس بوك من “الموبايل” أخرج البخاخ وكتب سطرا واحداً على حائطه الفارغ والنظيف .. كتب : ((يشعر بأنه غريب في بلاد غريبة)) .
إن أكثر ما قسم قلبه أنه رأى ذكورا تحفظ أقوال الرجال عن ظهر قلب .. ولكن لا تفعل أفعالهم.. 
وقال : رأيت الكاذب ينصح الصادق بأن ل ايكذب .. والسارق ينصح الأمين أن لا يسرق  رأيت الغير سوي ينصح السوي بأن يكون سوي .. بئس الرفاهية وبئس الغنا وبئس الزهاء .. زهاء المدن لا نفع له إذ غاب زهاء العقول .. من وبئس الزمن التى تتجزء فيه المبادئ وتنتهي .. وبئس المكاييل التى تقاس بالمثنى .. بئس البشر أنتم وبئس الراوي أنا .. فقد فشلت في وصفي.

Advertisements

أنا أكتب من الجنة ||PART1||

أنا أكتب من الجنة .. وأخيراً ..
أقف على تلال من السعادة وأنا مبتسم وأضحك عن ما كنت فيه من الدنيا..
أكتب بريشة من العنقاء وعلى ورق من شجرة أدم ..  أبصق العسل من فمي وأتبول الويسكي .. أخرج الذهب من شرجي .. ولازلت أبتسم.
لا وجود للصداع ولا ألام المفاصل بل كلي ليونة ورشاقة رغم بدانتي حيث لا زال جسمي تقسمه “السفاطي” ولكن مللي من السعادة المفرطة جعلني أتذكر مشكلة الدنيا التى كان سببها عضلة في نصف الجسم الأيسر تسمى القلب.
القلب داء ودواء
فهو داء للحب
ودواء للكره
فالصداقة والزواج وكل العلاقات الإجتماعية منها او العملية او الجنسية على حد سواء .. تحركها هذه العضلة.
إنه كبير رغم صغر حجمه إلا أنه المحرك الرئيسي للحياة
لن تحب من خلقك إلا بفطرة قلبك ولن تؤمن بعقلك قبل أن تحب بقلبك.. لن تختار أن تكون دكتورا إلا إذ أحببت أن تكون دكتورا.. إن من يسوق دتئما أنه إنسان بلا قلب ولا يحب ولا يكره هو إنسان كاذب فهو يحب أن لا يحب ولا يكره ..

يتبع…